فلجول

فلجول -مدرب الزمالك – أوزونيديس.. ضحية ارتياب بانيونيوس وإفلاس باناثينايكوس

مارينوس أوزونيديس، اسم يوناني صعب النطق كما هو الحال مع أغلب مواطنيه، لكنه مرشح لتدريب الزمالك.

FilGoal.com كشف في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، قائمة المرشحين الخمسة لتدريب الزمالك، والتي ناقشها رئيس الزمالك في حضور عدد من نجوم النادي السابقين.

القائمة ضمت: الصربي ميلوتين سريدوفيتش، والسويسري رينيه فايلر، والصربي أليكساندر ستانويفيتش، والإيطالي جياني دي بياسي، واليوناني مارينوس أوزونيديس.. فدعونا نتوقف عند مسيرة الأخير.

المدرب اليوناني البالغ 50 عاما، يمتلك مسيرة محلية ناجحة كلاعب، إذ توج بالدوري مرتين مع باناثينايكوس، ووصل معه إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، كما لعب 50 مباراة دولية بقميص منتخب بلاده، وارتدى شارة القيادة في الجزء الأخير من مسيرته مع الإغريق.

أما تدريبيا، فمحطته البارزة الأولى كانت في أبويل القبرصي الذي حقق معه الدوري عام 2007.. ويظل هذا اللقب هو الوحيد له في مسيرته التدريبية حتى يومنا هذا.

لاحقا حقق أوزونيديس نجاحات صغيرة مع أندية متوسطة، إذ صعد بـ لاريسا إلى الدوري الأوروبي عام 2009، لكنه خسر في التصفيات بالموسم التالي.

ثم قاد إرجوتيليس للمركز السابع في الدوري اليوناني عام 2014، وهو أعلى مركز في تاريخ النادي.

أزمة بانيونيوس

رفع أوزونيديس من أسهمه التدريبية للغاية، عندما تولى تدريب بانيونيوس بديسمبر 2014، ليقوده في الموسم التالي إلى المركز الخامس وسط أداء مميز حسّن من سمعته في الدوري اليوناني.. قبل أن تحل أزمة أغسطس 2016.

قبل انطلاق موسم 20162017 بقليل، اشتعلت أزمة في اليونان مع أنباء عن تفاوض أوزونيديس لتولي تدريب أوليمبياكوس، حتى أن بعض جماهير بانيونيوس الغاضبة اتجهت إلى مقر التدريب وطالبت برحيل المدرب.

الإدارة من جانبها تحركت سريعا واتهمته بعدم الولاء الكافي، وأقالته في بيان ناري.

البيان ذكر أن “النادي يريد ضم أشخاص يحترمون كلمتهم ولا يتراجعون قبل وقت قصير من بدء التزاماتنا الرسمي”.

وأضاف أنه “نتيجة لذلك قرر مجلس الإدارة الذي اجتمع بشكل استثنائي، إنهاء عقد المدرب بعد أفعاله وسلوكه العام الذي ألحق الضرر بالنادي وخلق مناخا سلبيا في جميع أنحاء عائلة بانيونيوس”.

أوزونيديس من جانبه، لم يتمم الاتفاق مع أوليمبياكوس، ليظل دون عمل طوال عدة أشهر تالية في أعقاب تلك الأزمة.

المدرب شرح الأمر من منظوره لاحقا في حديثه لمحطة ERA Sports اليونانية:

“لم أتفق مع إدارة أوليمبياكوس، لو كنت اتفقت لصرت مدربا له بالفعل”.

“امتلكت شرطا جزائيا في عقدي وأي فريق أتفق معه كان قادرا على تسديده”.

“الأمور سارت بشكل قانوني ولا أريد قول أكثر من ذلك، حدثت أمور بواسطة إدارة بانيونيوس لا أفهمها حتى الآن”.

“رئيس بانيونيوس كان على دراية بكل شيء، والناس لديهم الانطباع أنني فعلت الأمور في الخفاء، ولكني أقول الآن أن إدارة بانيونيوس تم إبلاغها بالمفاوضات”.

فصل جديد

بعد 19 عاما من مغادرة باناثينايكوس كلاعب، عاد أوزونيديس إليه كمدرب هذه المرة في ديسمبر 2016.

باناثينياكوس ثاني أكثر المتوجين بالدوري اليوناني تاريخيا، هو حلم تدريبي لأي مدرب محلي، لكن أوزونيديس كان سيئ الحظ إلى أقصى درجة.

النادي عانى من مشاكل مالية طاحنة دفعت عدد هائل من اللاعبين إلى الرحيل، وتسببت في خصم 6 نقاط من رصيد باناثيانيكوس في موسم 20172018، بالإضافة إلى نقطتين لشغب جماهيره.

أوزونيديس عمل في ظروف كارثية، ونال احترام المتابعين في الدوري اليوناني، ورحل في هدوء مع نهاية عقده، مرحبا بالعودة في المستقبل إلى النادي الذي شهد نجاحاته في السابق كلاعب، ولكن في ظروف اقتصادية أفضل وتحت إدارة مختلفة.

فرصة ثانية

بعد العمل الدؤوب الذي قدمه مع باناثينايكوس، نال أوزونيديس المكافأة، وتولى تدريب أيك أثينا في صيف 2018.

ونقيضا لوضع باناثينايكوس، فـ أيك أثينا كان حاملا للقب الدوري اليوناني، وأوضاعه مثالية.

لكن أوزونيديس لم يكمل الموسم وتقدم باستقالته في فبراير بعد أن تأخر عن باوك المتصدر بعدد هائل من النقاط.

مسيرته في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي أثارت غضب الجماهير، إذ خسر كل مباريات دور المجموعات أمام: بايرن ميونيخ، وأياكس أمستردام، وبنفيكا، واكتفى بتسجيل هدفين.

أوزونيديس دافع عن نفسه بعد استقالته، وطالب الجماهير بمراعاة الفوارق الفنية مع بقية فرق المجموعة التي أنهاها في المركز الأخير.

بعد أكثر من 7 أشهر دون عمل، هل يعود أوزونيديس إلى التدريب من بوابة الزمالك؟

https://www.filgoal.com/articles/370002/مدرب-الزمالك-أوزونيديس-ضحية-ارتياب-بانيونيوس-وإفلاس-باناثينايكوس

الوسوم
إغلاق